تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني
تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني

اسرار تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني

تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني
تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني

اسرار تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني :

ان ظاهرة تعامد أشعة الشمس على وجه رمسيس الثاني داخل معبد أبوسمبل بجنوب مصر ، هو حدث يجذب السائحين الاجانب وكذلك آلاف من المصريين كل عام ، ولكن هناك جوانب أخرى لا تحظى بالاهتمام الكافي تتعلق بظاهرة التعامد نفسها.
بحسب عالم مصريات للأناضول. فالحدث الأبرز الذي يلفت انتباه السائحين وهو تعامد الشمس مرتين كل عام على وجه الملك الفرعوني يومي مولده وتتويجه، إلا أن عالم المصريات بسام الشماع يلفت إلى الشمس جوانب أخرى في المشهد الفرعوني التاريخي مع دخول الشمس غدا الأربعاء معبد أبو سمبل في أسوان (جنوب)، . ففي المنطقة المعروفة في المعبد باسم “قدس الأقداس” تقطع الشمس مسافة 60 مترا، لتضيء وجه 3 تماثيل هي من اليمين إلى اليسار: رع حر آختي (يظهر على شكل إنسان برأس صقر وهو صورة من صور إله الشمس عند المصريين القدماء)، ورمسيس الثاني (حكم من 1279 إلى 1213 ق.م ) ، وآمون رع (إله الشمس لدى المصريين القدماء)، بخلاف تمثال الرب بتاح (رمز العالم السفلي عند المصري القديم) والذي لا يضيء. وفي حديثه للأناضول، أوضح الشماع أن “عبقرية المصري القديم تظهر في أن الشمس تضيء ثلاثة تماثيل ولا تضيء الرابع المجاور، وهو أمر يمكن تفسيره في إطار معرفة ماذا يمثل الرب بتاح للمصري القديم”. وأضاف: “بتاح يمثل رمزا للعالم السفلي، وهو العالم المظلم في عقيدة المصري القديم، ومن ثم فإن إضاءة هذا التمثال ستكون متناقضة مع وظيفته”. وفي معتقدات المصري القديم يمر الانسان خلال 24 ساعة من وفاته على العالم السفلي المظلم، وهناك يدخل في صراعات مع شخصيات شريرة ويساعده الرب بتاح وفقا لأعماله قبل الوفاة، وفي حال نجاحه في اجتياز هذه المرحلة يصل إلى العالم الأبدي، ولهذا السبب وجد تمثال بتاح في معبد أبو سمبل، بحسب الشماع. وفي تفصيلة أخرى لا تحظى بالاهتمام الإعلامي، خلال ظاهرة تعامد الشمس يشير إليها الشماع، وهي لوحة جدارية على يمين المعبد تظهر مجموعة من الجنود وهم يضربون باستخدام العصا جاسوسا من الحيثيين، الذين حاربوا الملك “رمسيس الثاني” في معركة قادش الثانية. ومعركة قادش الثانية وقعت بين قوات الملك رمسيس الثاني ملك مصر والحيثيين بقيادة الملك مواتللي الثاني بمدينة قادش التي تقع على الضفة الغربية لنهر العاصي في سوريا جنوب بحيرة حمص بعدة كيلومترات، وهذه المعركة مؤرخة في العام الخامس من حكم الملك رمسيس الثاني، أي حوالي عام 1274 ق.م على وجه التقريب. و
يقول الشماع: “من المفارقات أن هذا الجاسوس وهو أول جاسوس في التاريخ، قام بهذه المهمة كي يتم القبض عليه ويدلي بمعلومات خاطئة تضلل جيش الملك رمسيس الثاني في حربه مع الحيثيين”. وتعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني ظاهرة اكتشفتها المستكشفة الانجليزية إميليا إدواردز والفريق المرافق لها في عام 1874 ، وسجلتها في كتابها المنشور عام 1899 (ألف ميل فوق النيل). وكانت الشمس تتعامد على تمثال رمسيس الثاني في قدس الأقداس داخل معبد أبوسمبل يومي 21 فبراير، و21 أكتوبر وهما اليومين اللذين يقال إنهما يوافقان ذكرى مولد الملك وارتقائه العرش.
لكن التاريخين تغيرا إلى 22 فبراير  و22 من أكتوبر بعد نقل المعبد في ستينات القرن الماضي لإنقاذه من الغرق في مياه بحيرة السد العالي.

التعليقات

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.